astrology_gallery

قراءه في الابراج (الحمل)

يعتبر برج الحمل بداية دورة الشمس عبر الخريطة الفلكية، ويعد بداية جميع الدورات الكوكبية. لذا، فإن برج الحمل يمثل البدايات أكثر من أي برج آخر.
يعد الحمل بدائيا من حيث أنه “الأول” وليس من حيث معنى كلمة “خام”. لكنه خام من حيث أنه برج الطاقة الخام غير المطوعة والتي ليس لها اتجاه محدد ولا تطبيق معروف. وهي طاقة دافعية الأنا، وتقول “أنا أريد أن أصبح ما أنا عليه”، لكنها ليست بعد ما يمكنها أن تكون. فهي تمتلك الإرادة لكنها ليست ثابتة، ونواياها قد تتغير بسرعة، ومهما كان الأمر الذي تريده اليوم مهما، فغدا قد تريد شيئا آخر.
يعتبر الحمل طاقة يانغ قوية (يانغ وهو رمز الإيجابية في التقليد الصيني) تبحث عن شيء تخصبه، شيء يمكنه أن يظهر قوتها بشكل مادي ملموس. ولكي يجد هذا، على الحمل أن يتعلم أن يتكيف مع الحاضر، والضغوطات، وحاجات الآخر. وهذا هو التحدي الجوهري لهذا البرج، وهو تحد لا ينجح الحمل في مواجهته دائما. من السهل على الحمل أن يحافظ على فرديته بالعزلة والتراجع عن المواجهة والتوافق المتبادل مع الآخر. لذا قد يكون الحمل غير اجتماعي أو حتى معاديا للحياة الاجتماعية.
وعندما يريد الحمل الارتباط بالآخرين فإنه يحب أن يقودهم. لكنه ليس مهتما بشكل خاص بممارسة السيطرة والقوة على الآخرين. فهو يريد القوة لكي يتمكن من فعل ما يريد من دون أن يقوم الآخرون بطلب الأشياء منه.

إن رغبته بأن يكون نفسه ووفقاً لشروطه يعني أن أريس (برج الحمل) يحتاج إلى تعزيز اجتماعي بشكل أقل من الأبراج الأخرى. وهذا يمكن برج الحمل من عمل اللامسبوق وأن يكون رائداً. وما دام الآخرون يسمحون لبرج الحمل أن يفعل ما يريد فإن هذا البرج لا يهتم كثيراً إذا وافق الآخرون على أفعاله.
في الحقيقة، إن الطبيعة النارية لبرج الحمل تمكنه أن يتصرف من دون أن يقلق كثيراً فيما إذا كانت أفعاله منطقية، أو حكيمة، أو مناسبة، أو عملية أو حتى فعالة ما دام التعبير عن الذات ممكناً. ولأنه ليس من الضروري أن يكون عملياً، فإن برج العمل قادر على العيش والعمل بأعلى مستوى من التجريد، لكن على هذا التجريد أن يعكس الحاجات والرغبات الشخصية.
وكونه رمزاً للنار فإن برج الحمل يخرج الطاقة بشكل أسهل من إدخالها، وعادة ما يكون برج الحمل ماهراً في الكلام أكثر منه في الاستماع. وكونه أيضاً “رمزاً جافاً” مع قليل من الماء في تكوينه، فإن برج الحمل لا يستطيع التعامل مع موضوع إظهار المشاعر بشكل جيد فيما عدا مشاعر الحماسة، وتأكيد الذات، وأحيانا الغضب. ويعد غضب هذا البرج قصيراً ولا يدوم إذ ما أن يتم التعبير عن الطاقة فإن الموضوع يصبح بحكم المنتهي. والغضب والاستياء طويلا الأمد ليسا من صفات هذا البرج.
غالبا ما يكون برج الحمل قليل الصبر وتنقصه المثابرة والقدرة عل التحمل. ويتمثل أسلوبه في الهجوم بشكل متكرر وخفيف بدلا من الهجوم مرة واحدة وبقوة. لكن مستوى الطاقة لديه قد يكون عاليا بما يكفي لإحداث التأثير نفسه فيما لو استخدم طريقة الهجوم القوي.
ومن بين الآثار الجانبية الجيدة لمحاولة برج الحمل أن يكون نفسه هو عدم استعداده لأن يخاطر بنفسه من خلال التصرف بشكل مزيف أو خادع. وليس الأمر متعلقا باهتمام هذا البرج برفض الخديعة انطلاقا من مبدأ أخلاقي بقدر رغبته في أن يكون نفسه.
العلاقة بين برج الحمل وكوكب المريخ: المريخ كونه الحاكم التقليدي لبرج الحمل فإنه يشكل واحدة من أقرب التشابهات بين أي حاكم وبرج. كلا الرمزين يرتبطان بالتأكيد الصريح على طاقة الأنا، والإعلان عن أن هذه النفس سوف تكون ما تريد أن تكون عليه وسوف تقاوم محاولات الآخرين لتغيير طبيعتها. وكلا الرمزين غير مدرك للأوساط الاجتماعية وكلاهما يعمل بشكل أفضل عندما يكون وحيداً. كلاهما ناري وعنيد، لكن الاختلاف الأساسي بينهما يتمثل في أن أحدهما كوكب والآخر برج. وهنالك اختلاف آخر من حيث الدرجة، فالمريخ كرمز للتأكيد على الذات هو أقوى بكثير، لكن هذا الأمر لا ينطبق فقط على المريخ، بل على كل كوكب يكون متشابهاً مع البرج الذي يحكمه.
وإن علاقة كوكب بلوتو المحددة مع برج الحمل ليست أمرا غريبا كما يبدو، فبلوتو رمز التحول الرئيسي ومؤشر متعلق بالاهتمام بالقوة، فهو أقرب إلى برج العقرب. لكن بلوتو كونه مرتبطا بموضوع التحول، فإنه وبشكل منطقي في تشابه وانجذاب تجاه برج الحمل، برج الربيع والولادة الجديدة للطبيعة. مع ذلك، ومن ناحية أخرى فإن كل من بلوتو وبرج الحمل مختلفان من حيث رمزية كل منهما مما لا يسمح لبلوتو أن يكون حاكماً لهذا البرج.
تأثير برج الحمل على الكواكب: أي كوكب يقع في برج الحمل يتصرف بشكل حازم، وسريع وبطريقة تظهر فيها الأنا والذاتية بشكل غير عادي. ويمكن أن يشكل هذا مشكلة للكواكب التي لا تعتبر من الكواكب التي تركز على موضوع الأنا مثل كوكب الزهرة، أو القمر، أو نبتون. فهذه الكواكب قد تعبر عن نفسها بشكل متوتر لأنها لا تستطيع بسهولة حل النزاع بين ميولها الطبيعية وبين تلك الخاصة بالبرج. وبشكل خاص، تعاني الزهرة، والتي تمثل طاقة كوكبية ترمز إلى التواصل مع الآخرين، من نزاع بين رغبتها لكي تتواصل مع الآخرين ورغبة برج الحمل في عمل الأشياء بطريقته الخاصة.
تخسر الكواكب في برج الحمل بعضا من قدرتها على التحمل، ويمكن أن تتصرف بحزم، لكن إن تم تحديها فقد لا تستطيع الصمود لفترة طويلة.


قراءه في الابراج (الثور)

يعد برج الثور المرحلة الثانية في الدورة، ووظيفته متمثلة في توفير وعاء لطاقات برج الحمل لكي يمكن إظهارها. وبرج الحمل، وهو الطاقة الشمسية لأوائل الربيع، يعمل على تدفئة برج الثور، التربة، وذلك لكي تتمكن الكائنات الحية من النمو.
وكما القمر، فإن برج الثور يرمز إلى وعاء أو قالب مهمته إظهار الطاقة. وقد عانى هذا البرج أيضا من تبجيل ثقافتنا للأشخاص النشيطين وتشويهها لسمعة الأشخاص السلبيين من دون فهم دور السلبيين مع ذلك، فإن القالب السلبي يعد قيما جدا لأن طاقة برج الحمل من دونه لم تكن لتوجد أصلا. ويوفر الوعاء الذي يمثله برج الثور الوسيلة التي يمكن من خلالها إظهار الطاقة التي يرمز إليها برج الحمل على المستوى الطبيعي. ولأن الوعاء ضروري لإظهار ما في داخله فإن ذلك يعني أن الوعاء مهم بقدر ما يحتويه، ولا فرق في القيمة بين المحتوى والحاوي.
والوسيلة التي يتم من خلالها إظهار الطاقة تؤثر على طبيعة تلك الطاقة وبالتالي تكتسب هذه الوسيلة إمكانياتها الإبداعية الخاصة بها. وقد تكون طاقة الخلق جاءت من مصدر آخر، لكن أسلوب وطبيعة الإبداع تظهر من الطرف الذي يستقبل الطاقة.
ويعد برج الثور علاجا لجميع عيوب برج الحمل تقريبا، حيث يعمل على منح الاستقرار، والاستمرارية، والمثابرة لطاقات برج الحمل غير المنظمة. وحيثما تكون طاقات برج الحمل مبعثرة، يمكن لبرج الثور تحديدها وتركيزها في مكان واحد. وفي تركيزه على حقيقة الكون الطبيعي يمكن لبرج الثور أن يجلب طاقات برج الحمل التجريدية إلى العالم الحقيقي، بحيث تصبح آثارا مادية قابلة للتجربة.
وفي الوقت الذي يعتبر فيه برج الحمل ناريا وقاسيا أيضا، فإن برج الثور مهدئ وناعم (على الرغم من أن برج الثور يعتبر واحدا من أكثر الأبراج الترابية دفئا لأنه يرمز إلى التربة والتربة تصبح دافئة في الربيع). ويعد برج الحمل الناري عقيما، في حين أن برج الثور، التربة الملقحة، يجلب الخصوبة.
برج الثور هو برج ترابي، بالمعنى الشعبي للكلمة، وهو يستمتع بالعالم الطبيعي الملموس، ولا ينظر إلى الكون الطبيعي على أنه ساحة للأداء ولا أداة تستعمل. بل يريد أن يكون جزءا منه، مشاركا فيه، وخاصة تجربة روعة العالم الطبيعي.
وكما برج الحمل، لا يعتبر برج الثور اجتماعيا، على الرغم من أنه لا يمتلك الفردية المتفشية في شخصية الحمل إلا أن الثور راض بأن يكون وحده مع نفسه، وأن ينظر إلى العالم بنظرته هو. وهو لا يحتاج إلى التصفيق والإطراء من أحد.
إلا أنه من ناحية أخرى يستمتع بالجنس الآخر، كما أن بإمكان الثور من خلاله أن يمر بتجارب الجنس الالطبيعي. وعلى الرغم من أن برج العقرب أكثر البروج علاقة بالجنس، إلا أن الثور شهواني وهو مناسب لهذا الدور.
يشكل كل من الحمل والثور أول زوج إيجابي-سلبي بين الطوالع في دائرة البروج، وعلى الرغم من التضاد بينهما، إلا أنهما يمثلان الكلية عند وضعهما مع بعضهما. وهما معا يشكلان الجسد الحي الذي تحركه نيران الحمل، في حين يعطيه الثور شكله وهيئته. مع ذلك، فهو جسد غير مدرك لعلاقاته مع الآخرين، وعلى هذا الإدراك أن يتطور، وسيتم هذا الأمر في ما تبقى من الأبراج.
العلاقة بين الثور وكوكبي الزهرة والأرض: لا أعتبر الزهرة حاكما جيدا للثور، ومن السهل رؤية كيف جاء هذا الحكم، لكن الوقت قد حان لتغيير نظرتنا. في الميثولوجيا القديمة كانت آلهات الحب الجنسي هن آلهات الأرض واللواتي كن مسؤولات أيضا عن خصوبة الطبيعة. وقد اختلطت رموز آلهات الجنس بتلك الخاصة بالآلهات الأم، ولم يتم وضع أي تمييز بين السمات المختلفة للأنوثة. وفي علم احكام النجوم المعاصر، أخذت الزهرة رمز الحب والإبداع والفن، وبينما يتضح أن هذه الطاقة مهتمة بالخصوبة والزراعة إلا أنه لا يبدو أن هذا هو اهتمامها الأساسي.
ويبدو للوهلة الأولى وكأننا لا نملك كوكبا ذا رمزية واضحة للثور، لكن في الحقيقة لدينا: فالكوكب الوحيد الذي يتناسب بشكل تام مع الثور على مستوى الأبراج هو كوكب الأرض. والثور هو أكثر الأبراج أرضية، وكل ما نفكر فيه على أنه متعلق بآلهات الأرض، وكل شيء متعلق بصفات مثل “أرضي” هو أيضا متعلق ببرج الثور. وهنالك الكثير من الأمور المشتركة بين الأرض والزهرة، لكن لا يمكن اعتبار الأرض رمزا للحب الرومانسي، وهو الحب الخيالي غير الحسي البعيد عن العلاقات اليومية بين الناس، وبالتالي لا يمكن اعتبار الزهرة مرتبطا بشخص أرضي.
ولأن خريطة الأبراج ترتكز على الأرض فكيف يمكننا تحديد مكان الأرض عليها كنقطة لها خط طول وعرض؟ إليكم هذا الاقتراح. على الرغم من أننا، ولأسباب فلكية، نتعامل مع خريطة الأبراج وكأنما هي تركز على مركز الأرض (جيوسنترك)، إلا أنها في الحقيقة ترتكز على نقطة على سطح الأرض (توبوسنترك) وليس مركزها. والخط الذي يصل بين مكاننا على سطح الأرض ومركز الكرة الارضية يسير في خط مستقيم لأسفل، وإذا أسقطنا هذا الخط على خط مسار الشمس من أجل تحديد موقعها بالنسبة للأبراج فإن طول خط التوبوسنتر – الجيوسنتر يمثل خط أسفل السماء في الخريطة (وهو النقطة التي يعبر فيها خط مسار الشمس خط الزوال السماوي في الشمال) عند طرف البيت الرابع.
في الواقع، لم تغب الأرض أبدا عن خريطة الأبراج لأن البيوت تعكس علاقتنا بكوكب الأرض. تحتل الأرض نصف الخريطة من الطالع شرقا عبر خط أسفل السماء وحتى الهابط غربا. ويمتد مدارها الظاهري 180 درجة كاملة – فكيف لا يمكنها أن تؤثر علينا بشكل هائل؟
إن خط أسفل السماء أو طرف البيت الرابع هو محور هذه العلاقة، والتناسب الرمزي بينه وبين الأرض ليس سيئا. ووفقا للتقاليد، يرمز البيت الرابع إلى الممتلكات، والأرض الحقيقية الطبيعية (وهي الأرض)، بيت الإنسان، وتلك التي يولد منها الإنسان. لا أعلم إذا ما كان هذا هو الجواب لمشكلة حكم الثور، لكنها فكرة تستحق التأمل.
يرمز طرف البيت الرابع إلى كل من الأمور الأرضية والقمرية، ويمكن للتشابهات بين مجالات الخبرة هذه أن تفسر التقليد السائد الذي يقول إن القمر ممجد في برج الثور. من الواضح أن هنالك علاقة بين رمزية الأرض ورمزية القمر، لكن هنالك اختلافا رئيسيا أيضا. يرتبط القمر بالأمن العاطفي ومشاعر الانتماء، في حين ترتبط الأرض بالأمن العملي والمادي، وامتلاك الشخص للأمور التي يحتاجها والتي تمكنها من النجاة والعيش براحة. فالثور هو أقرب إلى الأرض منه إلى القمر في هذا الخصوص.
تأثير الثور على الكواكب: باعتباره أكثر أبراج الأرض أرضية وأكثر الأبراج الثابتة ثباتا، يعتبر الثور أبطأ برج في الخريطة الفلكية. لكن البطء لا يعني الخمول، إذ أن النتيجة النهائية لنشاط الكواكب في برج الثور يمكن أن تكون ذكية، ودقيقة، وواضحة وثاقبة بشكل لا يقل أبدا عن النتائج الخاصة بالأبراج الأخرى. لكن الفرق بين الثور وغيره من حيث النتيجة هو أن تحقيق النتيجة يأتي عبر أسلوب دقيق وممنهج يتمتع باهتمام كبير بالحصول على أكبر قدر من العملية والواقعية. ويتم إبطاء نشاط الكواكب في برج الثور وتوجيهه باتجاه الأهداف العملية.
والكواكب الوحيدة التي يمكن أن تعاني حقا من هذا الأمر هي التي يعد فيها النشاط السريع جزءا لا يتجزأ من طبيعتها. ومن بين هذه الكواكب الأكثر تأثرا، عطارد وأورانوس، حيث يمكن أن يكون عطارد في برج الثور عائقا لأن معظم الناس تتوقع من طاقات عطارد أن تكون سريعة، لكن هذه الحالة لا تنطبق هنا. وإذا أعطي عطارد الفرصة لكي يتصرف على طبيعته فإنه سوف يكون فعالا هنا بقدر ما يكون في أي برج آخر.
وأما أورانوس في برج الثور فهو صعب لأن الميزة الثورية، المتمردة، الفورية لهذا الكوكب، لا تناسب الطبيعة البطيئة والتدريجية للثور. أبراج أخرى مثل برج الجوزاء تسمح لأورانوس بأن يطلق طاقاته في سلسلة من الدفقات الصغيرة مما يمنعه من الانفجار. لكن طبيعة الأرض تقاوم كهربائية أورانوس بحيث أنه عندما يتم إطلاق هذه الطاقة فإنها تخرج على شكل انفجار هائل.
ويفترض أن المريخ في برج الثور صعب أيضا لأن الطبيعة البطئية للثور تسبب كبت طاقة المريخ بدلا من إطلاقها. وهذا الأمر يمكن الطاقة من التراكم مما يجعل من انفجارها، حين تنفجر، أمرا مدمرا.

قراءه في الابراج ( الجوزاء )

يعد برج الجوزاء بداية للزوج الإيجابي-السلبي الثاني من الأبراج. في الحمل والثور تحدثنا عن بناء وتحريك الجسد الحي، وفي الجوزاء والسرطان سوف نتحدث عن تطوير السمات العقلية والعاطفية للفرد. يمثل الجوزاء الجانب العقلي من الفرد.
يعتبر برج الجوزاء واحدا من أكثر الأبراج المتقلبة تقلبا لأن للهواء تلك الطبيعة الأساسية المتقلبة التي تميزه. وكما الريح، فإن طبيعة الجوزاء هي الانتقال بسرعة من مكان إلى آخر، وتغطية كل شيء في طريقه، وربما بسبب هذه السرعة لا يتمكن هذا البرج من أن يأخذ انطباعا عميقا عن كل شيء. وسابقا لبرج السرطان، والذي يعتبر أول برج مائي، لا يدرك برج الجوزاء أن هنالك العديد من الجوانب العميقة للواقع والتي لا تعتبر سهلة الانقياد للمنطق والتحليل المنطقي. هو يفهم بسرعة لكنه لا يتعاطف. هو يتعلم بسرعة لكنه لا يتطور بشكل عميق، ويركز على فهم العالم الذي يمكن بعض الناس من العيش بمهارة من دون الحاجة إلى التفكير.
لكن الجوزاء يعوض هذا من خلال سرعته وفضوله. وهو البرج الأول الذي يهتم بالعلاقات بين مختلف العناصر في البيئة. هو لا يعطي قيمة لهذه العلاقات، ولا يوليها أي اهتمام. ولا يريد إلا أن يعرف ما الذي يحدث هناك، وفي هذا الخصوص، غالبا ما يرتبط الجوزاء، البرج الثالث، بالبيت الثالث. وتكون العلاقة قريبة، ولدي تساؤل جدي حول فكرة أن الجوزاء له علاقة بالأخوة والأخوات، مع أن برج الجوزاء يمثل التوائم (بالطبع، ذلك البرج يحتل مكان برج السرطان).
يعتبر الجوزاء اجتماعيا ويستمتع بمقابلة الناس، ولديه مستوى طاقة عال يراه الآخرون على أنها منعش. لكن مع ذلك فهذا المستوى ليس عاليا جدا لدرجة أن يسبب الإرهاق لأصحاب المزاج البطيء. كما يعمل الجوزاء على تحويل حتى أكثر أشكال الاتصال الاجتماعي اعتيادية أمرا مثيرا للاهتمام، لكن حين يتعلق الأمر بأشكال التواصل الأكثر عمقا يكون الجوزاء مقاوما ورافضا نوعا ما. ويعتبر الجوزاء أن الارتباطات القوية تعمل على حصر الأمور وتقييدها ويشعر أنها تقف في طريق حاجة هذا البرج إلى أن يدور باحثا عن الخبرة والتجربة.
وكونه برجا متحولا ومتقلبا، يميل الجوزاء، كما هو الحال مع الريح، إلى العبور حول العوائق بدلا من مواجهتها مباشرة، وعندما يتعرض هذا البرج لضغط كبير جدا فإنه يتغير ببساطة. الثبات والاستمرارية قد تكون صعبة بالنسبة للجوزاء الذي يفقد الاهتمام بالأمور بسرعة.
من بين سمات برج الجوزاء والتي لم يتعرض لها الكتاب في كتبهم هو أنه برج اللعب والتحايل. يعشق الجوزاء لعبة الورق والألعاب العقلية. لا تهدف ألعاب الجوزاء إلى الخداع بقدر ما هي موجهة نحو النشاطات الذهنية التي يستمتع بها. لكن لسوء الحظ، فإن افتقاد برج الجوزاء للتعاطف وأي فهم حقيقي للمشاعر قد يجعله يؤذي مشاعر الآخرين من دون قصد.
العلاقة بين الجوزاء وعطارد: هنالك من يقول بأن عطارد يحكم برج العذراء، وأن شيئا آخر يحكم الجوزاء. لكنني لا أستطيع قبول هذا الرأي. وفي رأيي فإن التناسب بين عطارد والجوزاء قريب جدا في ما يتعلق بالرابط بين أي كوكب وبرج. كل من البرج والكوكب يمثلان الدافع الفكري المستفهم (المحب للاستفهام) الذي يحفز على تأسيس ارتباطات بين الذات والبيئة. مثل هذه الارتباطات ضرورية لتأسيس روابط مشتركة مع أناس آخرين وعلاقة مع البيئة بشكل عام. وكل من البرج والكوكب مرتبطان بالجانب الذهني بشكل أساسي، وهما متقلبان بشكل كبير. وكل منهما مرتبط أيضا باكتشاف فكرة أكثر من استعمالها على أرض الواقع. والأشخاص الذين يكون لديهم عطارد قوي في خريطتهم عادة ما يكونون مشابهين لأولئك الذين يكون لديهم الشمس في برج الجوزاء. ولدي الشمس في اقتران قريب مع عطارد، وعلى الرغم من أنني لا أبدو كشخص من برج الجوزاء، إلا أن الناس اعتقدوا أنني منه أكثر من اعتقادهم بأنني من برج القوس (برج شمسي) أو السرطان (برجي الصاعد). وكما أن الجوزاء هو برج الهواء الكامل، فإن عطارد هو كوكب الهواء الكامل. وتعد صفة الملاعبة والتحايل التي يتميز بها الجوزاء والتي ناقشناها سابقا صفة من صفات كوكب عطارد أيضا.
تأثير الجوزاء على الكواكب: في معظم الحالات، يعتبر الجوزاء النقيض لبرج الثور، ويميل إلى تسريع طاقة الكواكب، ويدفعهم إلى العمل على مستوى تجريدي. والكواكب المرتبطة بالمشاعر، والعاطفة، والحساسية هي أكثر الكواكب تأثرا بالجوزاء بشكل سلبي. من بين هذه الكواكب القمر ونبتون. أما الزهرة فعادة ما يكون متقلبا في الجوزاء، لكنه مع ذلك لا يتأثر بشكل كبير به. أما الكواكب البطيئة كزحل فتبدو وكأنها لا تتأثر بهذا البرج بشكل خطير، لكنها تنشط على مستوى أعلى من الطاقة.
والشخص ذو الكواكب العديدة في برج الجوزاء يكون محبا للحرية وربما ينقصه بعض المثابرة. وللتعويض عن النقص المتكرر في عمق المعرفة بالنسبة لهذا البرج فإن أشخاص الجوزاء قادرون على تغطية مساحات واسعة من الأرض بسرعة.

قراءه في الابراج (السرطان)

يكمل برج السرطان عملية تطور الفرد كفرد، مع تكشف الجوانب العاطفية فيه تدريجيا. السرطان ليس فقط عبارة عن مشاعر، بل هو الشعور بأنه جزء من شيء ما. وفي الوقت الذي يعتبر في الجوزاء ممثلا للوعي الفكري في العلاقة، فإن السرطان هو الوعي العاطفي غير المكتمل، غير المسبوك، وهوأعمق من أن يحيط به التعبير المنطقي البسيط. ويمثل السرطان، بشكل خاص، الوعي بالعلاقة بالماضي: مثل طفولة الفرد، العائلة (خاصة الأم)، المجتمع، وحتى الوطن. ولا يمثل السرطان الوعي بعلاقة الفرد مع غيره من الأفراد، إذ إن هذه هي وظيفة الأبراج الهوائية.
ولأن احتياجات أشخاص السرطان أساسية فإن التدخل في عملية تحقيق وتلبية هذه الاحتياجات يمكنه أن يؤدي إلى عواقب وخيمة. ويمثل السرطان الحاجة إلى الأمن العاطفي، والشعور بأن البيئة سوف تعمل على دعم وجود الفرد، والشعور بأن الفرد تحت رعاية من هم حوله. وفي حال عملت ملامح الطاقة هذه بشكل جيد فإن السرطان يمثل أيضا الحاجة لدعم ورعاية الآخرين، وإعطائهم ما تلقاه الفرد بالفعل. لكن في حال لم يتم تلبية حاجات السرطان فإن الفرد يصبح رهين أنماط سلوك طفولية تتميز بأنها جشعة وتتملكه بشكل عاطفي خوفا من خسارة من يحب. فالحب الذي يعطيه الشخص قد يكون شيئا ما، وأيضا قد تتحول الممتلكات المادية إلى رموز للأمن العاطفي، والأشخاص الذين يعانون من مشاكل لها علاقة ببرج السرطان قد يحيطون أنفسهم بأشياء مختلفة (أشياء طبيعية) في سبيل الحصول على الدعم العاطفي الذي يحتاجونه كثيرا. والصفات التي تسبغ أحيانا على برج السرطان سمعة سيئة ليست من صفاته الأصلية بل نتجت عن الحاجات الحيوية التي لم يتم تلبيتها.
وعلى الجانب الإيجابي، يمثل السرطان الأنماط التي تعد ضرورية لسعادة الحياة الاجتماعية، ففي كل مجموعة لا بد من وجود أولئك الذين يدعمون الآخرين، ويرعونهم، ويهتمون بأمور المحتاجين، ويهدئون من روع الخائفين. وإذا لم يظهر السرطان فإن كل شيء سوف يتحول إلى أمر وظيفي ومنطقي وبارد وميت. في الواقع. ما يشهده المجتمع اليوم من تفسخ العائلات وزيادة اعتماد الأفراد على الدولة في رعاية الصغار وكبار السن والعاجزين يمثل توجها نحو تدمير هذه العناصر السرطانية الضرورية للتماسك المجتمعي. وتتضارب حاجات السرطان لوجود الجذور والمجتمع مع حاجات الجوزاء المرتبطة بالتنقل المستمر وخوض التجارب والحرية، وهي حاجات أضحت مسيطرة على ثقافتنا اليوم. يجب الملاحظة أنه ومن وجهة نظر احكام النجوم، يعتبر الجوزاء وظيفة أكثر بدائية من السرطان فيما يتعلق بعملية تطوير الفرد.
العلاقة بين السرطان والقمر. هذه علاقة قريبة أخرى بين الحاكم والبرج، وإضافة إلى القمر والبيت الرابع، يعتبر السرطان جزءا من عقدة الأم في عالم الأبراج. وكل من البرج والكوكب يرتبطان بالرعاية، والشعور بالانتماء، وفكرة المجيء من مكان ما ومن شيء ما. ويرتبط كل من السرطان والقمر بشكل قوي بالأمن العاطفي، ويمكن لكل منهما أن يكون طفوليا في طريقة تعبير كل منهما عن حاجاتهما عندما تتم إعاقة تلبية هذه الحاجات، خاصة إذا كان الأمن العاطفي غير موجود في المرحلة الأولى من الحياة.
وجود زحل في السرطان يشير إلى الفرد مولود في فترة من الضعف العام في مبدأ الرعاية، ولكن اقتران زحل مع القمر هو إشارة قوية وشخصية تتعلق تجربة الفرد في الرعاية.

تأثير السرطان على الكواكب: يكون السرطان في أفضل حالاته عندما يكون مع كواكب عاطفية بشكل قوي مثل القمر، والزهرة وربما نبتون وبلوتو (على الرغم من أن بلوتو في وجوده ضمن مجموعة الرموز المادية قد يكون شديدا جدا لدرجة أنه يرمز إلى الصعوبات). ويفضل المشتري في برج السرطان ليس بسبب ميزته العاطفية بقدر ما هو بسبب أنه يتشارك مع السرطان في شعوره الدفاعي ورغبته في دعم أولئك الذين لا يزالون في طور النمو.
وتجد الكواكب الهوائية مثل عطارد وأورانوس من الصعوبة أن تكون في برج السرطان: الماء، فهو شخصي وذاتي، يتدخل في المراقبة الذهنية الواضحة والحكم المنفصل للهواء.
وتجد طاقات الأنا القوية للمريخ صعوبة في مجالات برج السرطان (مثل علاقة الفرد بالوطن، والأم، والعائلة) والتي من المفترض أن تكون خالية من أي توتر تسببه الأنا أو الذاتية. بشكل مشابه، يعتبر زحل صعبا في السرطان لأنه يخلق حدودا في هذه المجالات المذكورة أعلاه، والتي تعتبر من المجالات القليلة التي يسمح فيها للطاقات العاطفية أن تجري بحرية بلا عوائق. ولا يحتاج الفرد أن يشعر بالحاجة إلى الأداء على مستوى عال من أجل أن يتم قبوله من قبل أفراد عائلته. ليس على الفرد في العائلة أن يضطر إلى الشعور بأنه خاضع للحكم من قبل الآخرين بشكل مستمر أو أن يطلب منه الآخرون أن يكون ما شخصا آخر. وزحل في السرطان قد يصاحب هذا النوع من المشاكل، لكن الوقت الطويل الذي يمضيه زحل في برج من الأبراج يجعل من أثاره عامة بدل أن تكون خاصة.

قراءه في الابراج (الاسد)

مع برج الأسد تكون البنية الأساسية للفرد كاملة، وهذا واضح من حيث أن الأسد هو رمز الأنا التامة والثقة بالنفس، مع الحاجة القوية للتعبير عن الذات، والإعجاب، والسلامة الشخصية.
والعديد من القضايا التي ظهرت في وجه الحمل تظهر هنا أيضا في وجه الأسد، لكن مع اختلافات مهمة. فبينما كان الحمل رمزا للقدرة، محاولا بقوة أن يحقق ذاته، فإن الأسد هو رمز تكون فيه القدرة محققة. وبالنسبة للحمل فقد قلنا “أنا أريد أن أحقق ذاتي”، وبالنسبة للأسد نقول “هذا أنا”.
وبالنسبة لنفسية برج الأسد يكون فيها الفرد كالطفل الذي أنجز شيئا جديدا ولا يكون سعيدا وراضيا ما لم يجعل كل شخص بالغ حوله يعرف بأمر هذا الشيء. ومع أن هنالك احتمالا بأن كل إنسان كان قد أنجز ما أنجزه هذا الطفل، إلا أن هذا الأمر بالنسبة إليه هو إنجاز جديد ورائع. هذه هي النفسية الأساسية لمبدأ الأسد (على الرغم من أن معظم الأشخاص البالغين من برج الأسد ليسوا بدائيين إلى هذه الدرجة فيما يتعلق بهذا الأمر).
مع ذلك، هنالك إعجاب أصيل بالنفس ورغبة في أن يعجب الآخرون به أيضا. لكن هذا النمط من الأنا أو الذاتية القوية والتباهي يظهر فقط لدى الأشخاص المتخلفين المنتمين لبرج الأسد. لكن في معظم الراشدين من برج الأسد يظهر هذا الأمر على شكل حاجة إلى الاعتراف الشخصي، ورغبة الشخص في أن يكون مدهشا يثير إعجاب الآخرين، وحاجة إلى التحكم في مصيره. والرغبة في أن يكون مدهشا هي في الغالب رغبة حقيقية، وهي تعني أن الشخص يريد أن يكون فردا ذا أهمية حقيقية وليس فقط أن يبدو مهما. لذا يعتبر برج الأسد مثله مثل الحمل برجا صادقا لما ذكرناه من أسباب.
ويرمز للأسد البالغ بالملك أو الشمس، والأسد يرغب في أن يكون مصدرا للطاقة، ليس فقط لإنجازاته هو، بل للآخرين على حد سواء. وكما أن الشمس تساعد الكواكب على الإضاءة من خلال شعاعها المنعكس عن هذه الكواكب، فإن الأسد يرغب في أن يكون في مركز الضوء بحيث يمكنه أن ينعم به ويعكس شعاعه على الآخرين.
لكن، كل ما ذكرناه قد يؤدي إلى نوع من الغرور، وهذه هي أكثر مساوئ الأسد انتشارا. لكن الأسد شخصية سهلة نسبيا وله حاجات محددة بوضوح، وإذا لبيت هذه الحاجات فإنه يمكن الاعتماد على الأسد في الأداء بشكل نشط وبامتياز.
هنالك العديد من الاختلافات المهمة بين الحمل والأسد. أولاً، يعتبر الأسد برجا ثابتا في حين أن الحمل كاردينالي، لذا، وعلى العكس من الحمل، الأسد يمتلك المثابرة ويمكن أن يكون عنيدا.
ثانيا، هنالك اختلاف في الوعي الاجتماعي لدى كلا البرجين، حيث يحب الحمل أن يترك وحيدا وأن يفعل ما يحلو له. وحتى عندما يكون الحمل مدركا للتفاعلات مع الآخرين، فإنه يكون واعيا جدا بها من وجهة نظر تنافسية. أما الأسد من ناحية أخرى، فيهتم بالآخرين ويعتبرهم جزءا ثابتا من البيئة. لكنه مستعد للتعامل مع الآخرين فقط ما داموا يسمحون له بأن يكون في مركز المسرح أو الضوء. نحنا ما زلنا في الثلث الأول من الخريطة الفلكية وما زال الفرد يجد نفسه بالنسبة لنفسه. وعندما نصل إلى برج العذراء سوف يبدأ الفرد بإدراك أن عليه أخذ الضرورة الخارجية بعين الاعتبار، وعندما نصل إلى برج الميزان سوف يبدأ الفرد بإدراك الحاجة إلى الاعتياد على الآخرين والتفاعل معهم. لا يزال التعبير عن الذات الهدف الأساسي لبرج الأسد، وكلما تمكن الأسد من أن يكون ذاته بشكل أفضل وأن يصبح مقبولا أكثر، كلما كان ذلك أفضل له.
والجانب الوحيد الذي يعتمد فيه الأسد على الآخرين هو عندما يكون في حاجة ماسة إلى اعترافهم به. لذا، وعلى النقيض من الحمل، الأسد غير قادر على العيش والازدهار في الفراغ، وعلى الرغم من الحافز الذي يدفعه نحو التعبير عن الذات، إلا أن الأسد قد يجبر من قبل الآخرين. وجل ما يحتاج الآخرون فعله هو أن يكفوا عن الموافقة عليه، لكن كونه مكرها هو أمر مدمر بالنسبة للأسد لأنه يعلم أن الطريقة الوحيدة لكي يكون فعالا هو أن يكون نفسه.
مع ذلك، فقد تظهر بعض السمات الطفولية في البرج، فالأسد محق بشكل أساسي فيما يتعلق بما يريده هو، وعندما يحصل على ما يريد، بمعنى آخر عندما يسمح له بأن يكون نفسه بشكل كامل ومطلق، فإنه يصبح واحدا من أكثر البشر إثارة للإعجاب.
العلاقة بين الأسد والشمس: على الرغم من أن هذه العلاقة هي عبارة عن توافق جيد بين برج وحاكمه، إلا أن هنالك اختلافا مهما بين الأسد والشمس. بسبب موقعه في خريطة الأبراج، يمثل الأسد مرحلة مبكرة من تطور الفرد، في حين أن الشمس طاقة، وهي ليست بدائية ولا متطورة.
أيضا، وبشكل أكثر جوهرية من الأسد، تعتبر الشمس الدافع الذي يحث الفرد على أن يكون ما هو عليه، وهو دافع نحو التعبير عن الذات والأصالة بالنسبة للفرد. ومع تحرك الشمس عبر الأبراج فإنها تتبنى أسلوب كل واحد منها بدوره.
يساوي العديد من الاحكاميين بين الأسد والشمس والبيت الخامس، ومع أن البرج والبيت شيئان مختلفان إلا أن هنالك بعض الترابطات بين الأسد والبيت الخامس. لكن عمل مساواة كاملة غير ممكن. ويعتبر الأطفال، وخاصة حمل الأطفال، من الأمور التي يرمز إليها البيت الخامس؛ مع ذلك، ووفقا للتقاليد، يعتبر الأسد برجا عقيما، لذا فهو غير مناسب لفكرة ولادة الأطفال. والأسد في طرف البيت الخامس من المفترض أن يكون سيئا بالنسبة لامرأة ترغب بالإنجاب. قد تكون هذه الفكرة أو لا تكون مميزة لكنها تشير إلى أن مساواة الأسد مع البيت الخامس من حيث جميع الاعتبارات هي فكرة جديدة نسبيا وليس لها أساس كبير في التقاليد.
تأثير الأسد على الكواكب: مثل جميع الأبراج الثابتة، يمتلك الأسد تأثيرا مثبتا، ويميل إلى جعل طاقات الكواكب الموجودة داخله تعمل بشكل ثابت ومتواصل، لذا فيجب أن لا نتوقع أن شخص الأسد يمكن أن يستسلم بسهولة. مع ذلك، فالأسد، وهو برج ناري ثابت، لا يمتلك القدرة على الإبطاء كما هو الحال بالنسبة للثور، برج الأرض الثابت.
وبسبب توجه الأنا لدى الأسد فإن الكواكب في هذا البرج تميل إلى أن تتوجه نحو خدمة الذات (على افتراض أنها ليست، مثل نبتون، غير قادرة على الانحناء). القضايا التي تحيط بالكواكب في برج الأسد ستكون على الأغلب أمورا تتعلق بكبرياء المرء أو الإحساس بأهمية الذات. على سبيل المثال، يشير عطارد في برج الأسد إلى أن المرء يعبر عن رأيه قسرا، أو أن المرء يتباهى بقدراته العقلية، أو أن المرء (في أسوأ الحالات) يمكنه فقط رؤية وجهة نظره هو. أما زحل في الأسد فقد يعطي المرء إحساسا قويا بالكبرياء حول كونه منظما، ودقيقا، وصالحا. وهكذا دواليك.

 

قراءه في الابراج (العذراء)

المصدر : المعاني الجوهرية
هناك القليل من الأبراج القريبة التي تعتبر مختلفة كما هو الحال بالنسبة للأسد والعذراء. مع ذلك، وكما هو الحال في جميع الأزواج الموجبة والسالبة، يعتبر البرج الأخير مكملا للبرج الأول. يمثل العذراء الفرد المكتمل، وليس مثل الأسد الذي يقف وحيدا يمجد ذاته، لكن يواجه كلا من الكونين الطبيعي والاجتماعي ويحاول الوصول إلى تفاهم معهما. يقارب العذراء الكون الطبيعي على اعتبار أنه عائق يجب على الفرد أن يتكيف معه، وهو إطار يمكن للفرد من خلاله أن يتعلم كيف يكون فعالا، وهو أيضا واقع يجب خدمته. كما أن العذراء يتناول الكون الاجتماعي بالطريقة نفسها. ومن غرور الأسد السلبي ننطلق إلى الإذعان والانقياد الذي يمثله العذراء السلبي. وحيث كنا نحاول أن نكون مكتفين ذاتيا في الأسد، فإننا في العذراء نحاول أن نكون فعالين بشكل كامل. يبرر العذراء وجوده بمستوى فعاليته في التكيف مع العالم والاستفادة منه. والتركيز على الفردية التامة هنا غير موجود.
يحتاج العذراء إلى القليل من الاعتراف الاجتماعي لجودة عمله حيث إن حسه بالإنجاز مبني على معرفة أنه قد أتم عمله بشكل جيد. وفي مواجهته لواقع الكونين الطبيعي والاجتماعي الخارجيين، أصبح العذراء نوعا ما حذرا وربما خائفا قليلا في وجه ما يريد أن يتعامل معه. وكأن العذراء هو نتيجة للأنانية الطفولية الضخمة التي أظهرها الأسد في مواجهته لأول هزيمة شديدة. هو مهذب وحذر، وعلى الرغم من أن العذراء لا يريد من الآخرين أن يؤكدوا على جودة ما يقوم به من عمل، إلا أنه ليس واثقا من نفسه كثيرا كفرد، ولهذا فهو غير قادر على مقاومة الضغوط الخارجية. وفيما يتعلق بالسلوك، يمكن أن يكون العذراء أكثر الأبراج التزاما وثباتا عندما يواجه الضغوط الاجتماعية. ولا يحتاج إلى أن يعامل معاملة ملكية، فهو فقط يريد أن يقبله الآخرون على ما هو عليه.
ولا أقصد أن جميع أشخاص العذراء خجولون أو تنقصهم الثقة أو الالتزام، لكنني أريد أن أضع العذراء ضمن سياق الشخصية المتطورة التي تصفها خريطة الأبراج. يمثل العذراء فردية الأسد التي جاءتها الصحوة بسبب المواجهة مع الضروريات والواجبات الخارجية. وأي شخصية من شخصيات العذراء هي قادرة، شأنها شأن أي برج آخر، على أن تكون قوية وناجحة. يؤثر العذراء على الطريقة التي يصبح الفرد من خلالها ناجحا.
ولا يعتمد العذراء على الكثير من الثقة في النفس لكي يستمر، ولا يحاول أبدا أن يخدع الآخرين لكي يجعلهم يرونه على غير حقيقته. يحاول العذراء أن يكون واقعيا حول موضوع تقدير الذات، وهو يميل نحو جانب التواضع، وهو صادق وليس مستعدا للمخاطرة بنفسه بسبب سوء التفسير، مثله مثل الأسد. كما يسعى العذراء إلى الإنجاز من خلال إتقان استخدام الأدوات التي يوفرها العالم له من خلال خلق علاقة منظمة وجديرة بالثقة مع العالم حوله.
قد يتباسط العذراء في مواجهته للعالم الطبيعي لكنه لا يسحق. في الواقع، هو يسعى جاهدا إلى تحقيق ما يعتقد بعض أشخاص الأسد أنهم يمتلكون من قبل مثل الكمال، ونقد الذات، وتحليل الذات، وهذه كلها هي مفاتيح الكمال.
وهنا لدينا المفتاح للعذراء كبرج متحول، وعلى العكس من الثور الذي يتعامل مع العالم على ما هو عليه، فإن العذراء يحاول أن يغير نفسه، وفي النهاية أن يغير العالم. قد لا يستمتع العذراء بوجوده في الخارج، لكن نجاحه في تحقيق التغيير هو الأهم بالنسبة إليه.
وفي الوقت الذي لا يصر فيه العذراء على أن يكون الزعيم، فإنه في حاجة إلى الشعور بأنه فعال. مع ذلك، فإن العالم الخارجي ليس مكانا موثوقا بشكل كامل، بعض الأمور تحدث بشكل خاطئ حتى مع وجود أفضل الخطط. وهذا الأمر يزعج العذراء أكثر من أي برج آخر. لذا، وفي سعيه للحصول على السيطرة من خلال عدم السماح لأي شيء بالهروب منه، فإن العذراء يميل إلى التركيز على التفاصيل. وهذا يجعل هذا البرج ماهرا في التحليل، لكن أقل مهارة في نفس الوقت في الحصول على نظرة عامة ممتازة، ذلك أن التفاصيل قد تطغى وتحول دون تمتعه بنظرة عامة جيدة.
واهتمام العذراء بموضوع الترتيب والنظام قد يؤدي به إلى أن يكون مرتبا جدا فيما يتعلق بموضوع العادات الشخصية، لكن في حال لم يتمكن العذراء من تحقيق الترتيب المثالي فإنه قد يستسلم كليا. في الحقيقة، قد تسبب المعايير العالية جدا التي يضعها العذراء للكثير من مجالات حياته باستسلامه كليا عندما يفشل في الالتزام بها. عدا عن ذلك فإن هذا البرج وسطي في معظم الأمور.
يمتلك العذراء معايير جمالية عالية، فهو برج المهن والحرفيات حيث تتوحد الوظيفة مع الشكل بحيث يكمل كل واحد منهما الآخر ولا يأخذ أي منهما من الآخر. لكن العذراء ليس صبورا بشكل خاص فيما يتعلق بالجمال الذي ليس له وظيفة، فهو دائما برج عملي، وهو يؤمن بأن كل شيء لا بد أن يكون له هدف.
العلاقة بين العذراء وعطارد والكويكبات: يعد عطارد الحاكم التقليدي للعذراء لكن الاحكاميين المعاصرين يشعرون بالقلق المتزايد حول هذا الأمر. وفي رأيي أظن أن كلا من العذراء وعطارد هما من أسوأ أزواج البرج-الحاكم. فعطارد هوائي بينما العذراء ترابي، وعطارد يحب التجريد في حين أن العذراء عملي. وصحيح أن كليهما يمتلك ميزة تحولية، وأن العذراء ليس له اهتمامات فكرية قوية، لكن العذراء يهتم أكثر بكونه فعالا، في حين يهتم عطارد بنفسه. وميزة التلاعب التي تميز عطارد غير موجودة في العذراء، حيث أن الأخير جدي جدا. كما أن عطارد ليس لديه اهتمام بالواجب، في حين أن العذراء لديه.
وقد اقترح أحكامي إليانور باك أن الكويكبات الأربعة الرئيسية تحكم العذراء. وهذه فكرة مغرية لأن المرأة التي تمسك بحزمة القمح التي تظهر في رسم برج العذراء هي في الحقيقة الإلهة سيريس، وهو اسم أحد الكويكبات الأربعة الرئيسية. كما أن التأثيرات الفلكية لفيستا، وهو أحد أكثر الكويكبات وضوحا، هي تأثيرات عذراوية تامة. وكل من العذراء وفيستا مرتبطان بشكل قوي بالواجب والمسؤولية، وخاصة واجبات الوطن والبيت. ولكل منهما ارتباطات قوية بالعمل والفعالية والكفاءة. ولا يعتبر أي منهما جيدا فيما يتعلق باللعب، حيث أن فيستا يشبه زحل من حيث محافظته وجديته، وفيستا هو إلهة عذراء.
زيبورا دوبينس التي قامت بعمل مكثف حول الكويكبات أعطت هذه المهام لبرج الميزان إلى جانب الزهرة لأسباب مذكورة في القسم الخاص ببرج الميزان لاحقا. لكن بالاس تمتلك ميزة الفكر النقدي القتالي والذي يبدو عذراويا أكثر من كونه ميزانيا (نسبة إلى برج الميزان) بالنسبة إلي. وجونو أيضا تبدو عذراوية، على الأقل في ما يتعلق بقدرتها كإلهة للحرف البيتية والمسؤوليات المنزلية.
وأنا أميل إلى إعطاء جميع الكويكبات الأربعة الرئيسية للعذراء، على الرغم من أنه يمكن إجراء هذه الحالة فيما يتعلق بتعيين سيريس لبرج الثور أو السرطان بقدر ما تكون الإلهة رمز أرض-أم كما يرى كل من باك و دوبينس. بشكل واضح، ومع كل الكواكب والكويكبات الجديدة المكتشفة منذ الحقب القديمة، فإن الترتيب الأنيق الذي ساد في حكم الكواكب للأبراج قد اختل بشكل سيئ.
تأثير العذراء على الكواكب: يتمثل التأثير الأساسي للعذراء على الكواكب في أن هذا البرج يجعلها تعمل بدقة وعناية أكبر. فالكواكب ذات الطاقات الكبيرة والمتفجرة (مثل المريخ وأورانوس) لا تنسجم جيدا مع العذراء كما تفعل الكواكب الأخرى ذات الطبيعة الثابتة والحذرة مثل (زحل). وفيما إذا كان عطارد يحكم العذراء أم لا فإنه موضوع هناك بكل الأحوال، أما الزهرة فلا يبدو أنه يؤدي جيدا في العذراء من وجهة نظر جنسية لأن العذراء، كما يشير الاسم، يميل إلى أن يكون معتدلا جنسيا. لكن الزهرة في العذراء أكثر نجاحا فيما يتعلق بالإبداع، خاصة الإبداع الحرفي (المرتبط بالمهن اليدوية).
ولأنه مهتم في التعامل بشكل فعال مع الكون الطبيعي، يمكن أن يكون العذراء قابلا للتغير عندما يلمس أن هنالك حالات أو حوادث غير متوقعة يجب التعامل معها. أيضا، يمكن أن يسبب ضعف الثقة بالنفس لديه أن يتغير وفقا للضغوط التي تمارس عليه. لذا، يميل عدد كبير من الكواكب في العذراء إلى زيادة نسبة التغير في خريطة البروج، إضافة إلى مستوى الأرضية (نسبة إلى الأرض).

قراءه في الابراج الجزء الاول وانتظرونا في الجزء الثاني
المصدر : المعاني الجوهريه

Source: intrinsic meanings

ترجمة الاخ : شادي سفر

نقلها لكم اخوكم المنجم 

تعليقات

تعليقات