هـل يُحـدِّد شهـر ميلادك شخصيتك؟

يقسّم معظم الأبحاث مزاج الإنسان وفق مواسم السنة على النحو التالي:

الربيع: مواليد شهر آذار، نيسان، وأيار هم متفائلون بطبيعتهم. وقادرون على أن يكونوا متفائلين في كل الحالات. أما الناحية السلبية للأطفال الذين وُلِدوا في الربيع هي فرط الحساسية والميل إلى الاكتئاب أكثر.

الصيف: مواليد شهر حزيران، تموز، وآب فرحون بطبيعتهم. هناك بعض المزايا المشتركة بين الأطفال المولودين في الصيف والمولودين في الربيع ولكن يحدث تغيرّ المزاج سريعا جدا. مع ذلك، لا يعاني الأطفال المولودون في الصيف من اضطرابات ثنائية القطب.

الخريف: مواليد شهر أيلول، تشرين الأول، وتشرين الثاني يميلون إلى تطوير الاكتئاب أقل وهم هادئون أكثر. يطورون اضطرابات ثنائية القطب أقل ولكن لديهم ميل أكثر إلى العصبية.

الشتاء: مواليد شهر كانون الأول، كانون الثاني، وشباط يميلون إلى تطوير الفُصام، اضطراب ثنائي القطب، والاكتئاب. مواليد الشتاء هم عصبيون أقل من مواليد الخريف. شهرا كانون الثاني وشباط هما الشهران الصحيحان للولادة إذا كنتم معنيين بأن تكونوا مشهورين لأن مواليد الشتاء هم مبدعون وأصحاب خيال واسع.

التنجيم يقول أن الجاذبية المجتمعة في جميع الكواكب في لحظة ولادتك تحدد شخصيتك –
وكما يقول نيوتن، فإن جاذبية أي جسم كبير تتناسب عكسيا مع مربع المسافة. بالنسبة لكوكب عملاق مثل نبتون، الذي يبتعد عنا مسافة (4.4 مليار كم) ، فلاحتساب مقدار الجاذبية التي سلّطها عليك لحظة ولادتك يحتاج الامر الى اجراء عدد من العمليات الحسابية . ولن تعني النتيجة شيئا

ولكن كون يوم ولادتك لا يؤثر على شخصيتك فهذا لا يعني ان نفس الشيء ينطبق على الموسم الذي ولدت فيه . وهنا، يبني العلماء مجموعة صغيرة ولكنها مقنعة بشكل متزايد من الأدلة على أنه قد يكون هناك بالفعل سبب وجيه في التفكير في هذا الامر.

هناك عدد لا يحصى من الأشياء التي تؤثر على نمو الطفل في الرحم. وتؤدي التغذية الأمومية دورا في الواقع، حيث أن الأطفال المولودين خلال المجاعات يميلون إلى أن يكونوا أضعف من الأطفال المولودين في أوقات الازدهار. حتى في العالم المتقدم، حيث الغذاء وفير، فان الحمية التي تقوم بها الأمهات التي تفتقر الى البروتين أو فيتامين سي أو فيتامين (د) يمكن أن تؤثر على الدماغ أو القلب أو نمو العظام. ويمكن للفيروسات الموسمية – وخاصة الإنفلونزا – أن تؤثر على صحة الأم ونمو الجنين أيضا. يمكن أن يسبب الحمل خلال فصل الشتاء، مع أيامه القصيرة والليالي الطويلة، اضطرابات عاطفية موسمية في الأمهات، و انخفاض مستويات السيروتونين في دماغ الأم يمكن أن يؤدي إلى حالات نقص مماثلة في الطفل.

حتى بعد الولادة، يستمر الأطفال بالنمو تبعا للظروف البيئية من حولهم. ووجدت دراسة أجريت عام 2010 على الفئران أن صغارها التي تولد في الشتاء لا تستطيع التكيف بسهولة مع اجواء الصيف، وتكون مستويات النشاط.لديها منخفضة اما الفئران التي تولد في الصيف فلم تكن لديها مثل هذه المشاكل في التكيف مع ظروف الشتاء. ووجدت دراسة لاحقة على أدمغة الفئران أن الجين الذي ينظم إيقاعات الساعة البيولوجية كان أقل نشاطا عموما في الفئران المولودة في فصل الشتاء.

وقد سعت موجة من الدراسات الحديثة في السنوات الست عشرة الأخيرة إلى توسيع نطاق هذه النتائج لتشمل البشر، حيث قام الباحثون بتحديد خصائص طلاب الجامعات والكبار، ثم تعقبهم إلى مواسم ولادتهم، بحثا عن أنماط موسمية واسعة. وكانت هذه هي النتائج

مواليد فصل الربيع: تهانينا، فمواليد هذا الفصل يتمتعون باحراز درجات عالية على مقياس شدة التحسس – وهو في الواقع امرٌ جيد. وهم على العموم يمتازون بالتفاؤل بشكل عام – والقدرة على رؤية كل أنتكاسة كمقدمة إلى الوصول الى الهدف، وكل انتكاسة في السوق كمرحلة للوصول الى طفرة فيه.

 

ولكن هذا يأتي على حساب شيء آخر: الرضع في موسم الربيع هم أيضا أكثر عرضة لحالة معاكسة وهو ما يعرف : الاكتئاب السريري. – ووفقا لدراسة هائلة شملت 58 الف شخص في المملكة المتحدة في عام 2012 – كانت اعلى المستويات هي بين الأشخاص المولودين في أيار. اما الأطفال المولودين في تشرين الثاني فكانت لديهم أدنى معدلات الاكتئاب.

الصيف: هناك في الغالب بشارة سعيدة للأطفال المولودين فيه . ليس هناك شعور بالتعاسة على الأقل بسبب طول فترة تعرضك الى الضوء بعد ولادتك، على الرغم من أنه قد يكون هناك بعض التأثير من الأم لأنها حملتك منذ كانون الثاني، وشباط .اطفال الصيف لديهم بعض من نفس الخصائص الفجيدة لدى اطفال الربيع ولكن يمكن أن يقابلها تقلبات عنيفة في المزاج .

الخريف: بالنسبة للأشخاص الذين يؤمنون بعلم التنجيم فان الإجماع العام ان اطفال الخريف هم الاكثر توازنا من الناحية النفسية – وقد يكون السبب في ذلك هو الغذاء الوفير المتاح في وقت الحصاد، أو حقيقة أن الليالي الطويلة والامراض الموسمي لفصل الشتاء لم تصل بعد ، والناس الذين ولدوا في الخريف لا يتمتعون فقط بمستويات منخفضة من الاكتئاب، ولكن هم أيضا أقل عرضة لتقلبات المزاج . لكن هناك عيب واحد في مواليد الخريف: هو ميلهم إلى الانفعال.

الشتاء: من بين التحديات التي تواجه الناس المولودين في الشتاء هو احتمال تعرضهم لمستويات عالية من الشيزوفرينيا ، وتقلبات المزاج والشعور بالحزن والاكتئاب. وهذا امر سيء ، ولكن هناك بعض التعويض: فالأطفال في فصل الشتاء أقل تهيجاً من أولئك الذين ولدوا في الخريف.و ما هو أكثر من ذلك، فوفقا لدراسة صغيرة اجريت عام 2015 فان 300 شخص من المشاهير،ولدوا في كانون الثاني وشباط وبالتالي فهذه هي الأشهر المناسبة التي يجب أن تولد فيها إذا كنت تريد أن تكون مشهورا فهذه الأشهر ترتبط مع الإبداع.

ولكن هذا لا يعني أن على الآباء والأمهات أن يحاولوا ربط ولادات ااطفالهم بمواسم معينة. ولا شيء من هذا يعني أن تأثير شهر الميلاد هو أمر مفروغ منه.

 نقلا عن: التايم

 

وقد جاء في دراسة اخرى 

قام بعض الخبراء بجمع المزيد من الأدلة التي تؤكد أن شهر الميلاد له دور حاسم في التأثير على شخصية الأفراد.

حسب المجتمع العلمي، فإن اعتماد يوم الميلاد مرجعاً لتحديد طبيعة الشخص لن يكون سوى مجرد “خداع” و”شعوذة”، في المقابل، وفقاً لعدة دراسات أُجريت مؤخراً، فإن هذا اليوم يعد عاملاً حاسماً في شخصية الفرد، كما هو الحال بالنسبة للفصل الذي وُلد فيه أحد الأشخاص.

وفقاً لآخر الإحصائيات، فإن الأشخاص الذين وُلدوا في شهر يوليو/تموز هم أقل عرضة للإصابة بمرض الانفصام في الشخصية.

الساعة البيولوجية

baby

من الطبيعي أنه حتى بعد الولادة، يستمر الأطفال في النمو تبعاً للظروف البيئية مِن حوْلهم، لكن، خلال العام 2010، ووفقاً لدراسة نُشرت في إحدى المجلات العلمية، تم إجراء تجربة على مجموعتين من الفئران حديثي الولادة.

فتم إخضاع المجموعة الأولى، خلال الأشهر الأولى من حياتهم لضوء يحاكي ضوء فصل الشتاء، في حين تم وضع المجموعة الأخرى تحت ضوء يحاكي ضوء فصل الصيف.

في المقابل، وفقاً لمنسق البحث الرئيس والعالم البيولوجي، دوغلاس مكماهون، فإنه في حال تم إثبات الآلية نفسها التي تم العثور عليها خلال التجربة على الفئران- فإن أولئك الذين وُلدوا في فصل الشتاء سيكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض عقلية، على غرار الاضطراب ثنائي القطب، والاكتئاب، أو الانفصام في الشخصية، مقارنة بأولئك الذين جاءوا إلى هذا العالم في “أسهل” فترات الحياة.

في الحقيقة، أثبتت الدراسة أن صغار الفئران التي تُولد في الشتاء لا تستطيع التكيف بسهولة مع أجواء الصيف؛ إذ تكون مستويات النشاط لديها منخفضة، أما الفئران التي تُولد في الصيف، فلم تواجه مشاكل التكيف مع ظروف الشتاء.

التفاؤل هو السمة الرئيسة للأشخاص الذين يُولدون في فصل الربيع. ومن المفارقات أنهم أيضاً الأشخاص الأكثر عرضة للمعاناة بالاكتئاب.

بناء على ذلك، سعت العديد من الدراسات الجديدة إلى التحقق من مدى مصداقية تأثير شهر الميلاد على شخصية الفرد، فقام الكاتب الأميركي جيفري كلوغر بتوضيح كل نتائج الدراسات في مقال نشرته مجلة Time.

فصل الربيع

people happy

من الواضح أن مواليد فصل الربيع هم من الأشخاص الحساسين للغاية وهو في الواقع أمرٌ جيد.

كما أنهم يتسمون بالتفاؤل الذي يعدّ من السمات الرئيسة للأشخاص الذي يُولدون في شهر مارس/آذار ومايو/أيار، وعلى الرغم من الروح الإيجابية التي تميزهم، فإنهم في غالب الأحيان يصبحون عرضة لاضطرابات معاكسة، تتمثل خاصة في الاكتئاب.

وبحسب دراسة نُشرت في مجلة “بلوس وان” من قِبل مجموعة من الباحثين من كلية الملكة ماري في لندن، فإن مواليد شهر مايو/أيار هم الأكثر ميولاً إلى الإصابة بالاكتئاب، من ناحية أخرى، بالاستناد إلى هذه الدراسة، التي شملت 58 ألف شخص، كانت أكثر حالات الانتحار متفشية بصفة كبيرة بين الأشخاص المولودين في شهر أبريل/نيسان ومايو/أيار ويونيو/حزيران.

فصل الصيف

غالباً ما يحالف الحظ الأشخاص الذين وُلدوا خلال فصل الصيف، فالحزن لا ينبغي أن يكون أبداً من بين سمات الأشخاص الذين يولدون خلال هذا الفصل.

في المقابل، فإن الأطفال الذين وُلدوا خلال فصل الصيف يشتركون نوعاً ما في بعض الخصائص مع مواليد فصل الربيع، حيث إنهم معرَّضون للإصابة باضطراب المزاج، وهو أحد أنواع اضطراب ثنائي القطب.

بالإضافة إلى ذلك، تظهر على الشخص المعنيّ تذبذبات متكررة تتراوح بين الاكتئاب المعتدل إلى النشوة العاطفية، خاصة لدى مواليد شهر يوليو/تموز.

الأشخاص الذين وُلدوا في فصل الخريف هم أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب، على الرغم من أن عيبهم الوحيد هو سرعة الانفعال

فصل الخريف

بالنسبة للأشخاص الذين يؤمنون بعلم التنجيم، فإن الإجماع العام يقر بأن أطفال الخريف هم الأكثر توازناً من الناحية النفسية، خاصة بالنسبة لمواليد شهر أكتوبر/تشرين الأول.

إذاً، من الواضح جداً أن مواليد فصل الخريف يواجهون أقل حالات الاكتئاب والاضطراب ثنائي القطب، ومع ذلك، فإن هؤلاء الأشخاص يتميزون أيضاً بسرعة الانفعال والتهيج.

وفقاً لدراسة من جامعة كونيكتيكت، يعتبر مواليد شهر يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط هم أكثر الأشخاص إبداعاً وأكثر قدرة على حل المشاكل.

فصل الشتاء

people sad

إن الأطفال الذين وُلدوا خلال فصل الشتاء هم من أكثر الأشخاص المعرضين للإصابة باضطرابات عقلية.

وتعتبر فرضية تعرضهم لحالات الفصام، وتقلبات المزاج، والشعور بالحزن، والاكتئاب، من أهم التحديات التي تواجههم.

في المقابل، لا ينفي وجود هذه الصفات السلبية وجود صفات إيجابية حقيقية لهؤلاء الأشخاص؛ إذ يعتبر مواليد فصل الشتاء أقل انفعالاً وأكثر سلمية من أولئك الذين وُلدوا خلال فصل الخريف.

ومن اللافت للانتباه أنه وفقاً لدراسة أُجريت خلال عام 2015، تبين أن نحو 300 شخصية شهيرة وُلدوا في شهر يناير/كانون الثاني وشهر فبراير/شباط.

ومن ثم، تعدّ هذه الفترة من أفضل الفترات بالنسبة لأولئك الذين يرغبون في الوصول إلى النجومية، ووفقاً لجامعة كونيكتيكت، عزا الباحثون سمة الإبداع والخيال في حل المشاكل إلى مواليد هذه الأشهر.

وكان كتاب جديد بعنوان Darkside Zodiac، لصاحبته عالمة الفلك الإنكليزية ستيلا هايدأبرز صفات مواليد الأبراج وكذلك سقطاتهم بما في ذلك “الأخطاء المميتة” التي يعاني منها كل برج.

Comments

comments