الاستخارة الرملية او قرعة العجائب

بسم النور منبع الفيض مظهر المكامن مخرج الاسرار ملهم الحقائق مفيض الانوار .

هذه استخارة رملية عجيبة ولكن لابد من فهم ان طلب الاستخارة متعلق بمكامن النفس وما انطوى عليه باطنك وما حفزك الى اظهاره عقلك الباطن ونورك الكامن المرتبط بعالم النور الغافل عنه انت ايها الانسان فاذا رغبت بالقيام بها او بمثيلاتها فلابد من الهروب من دهشتك الى صفوتك اي من ضجيجك المادي الى صفائك الروحي بمعنى اخر اغلق كل نوافذ الشرود والدهشة والتفت الى ما يهمك من امر وما يشغلك التفت اليه وحده بدون شرود او حزن او ياس او خوف او وجل وبدون ترجيح لطرف على طرف بذهنك .

مثال ذلك اريد ان اعرف عاقبة سفر ما و انا مقدم عليه فافرغ ذهني من كل شئ وافكر به ثم اقرأ ما شئت من ادعية لله لكشف ما اريد كل وفق عقيدته ودينه وما يراه.

 إقرأ الدعاء التالي: “اللهم اني تفاءلت بك وتوكلت عليك فارني بنورك القدوس ما سيكون من امري بنور سرك المكنون وغيبك المخزون آمين” يكرر بهمة ثلاثا

ويمكن لكل انسان ان يقرأ يناسبه و ينقطع بتامل ويطلب من النور ان يهديه لمراده والقرائة تكون بعد ان يعين من الجدول الاتي مقصده وما ناسب حاجته فاذا اتم القرائة ضغط بالماوس فيخرج له جوابا صريحا واضحا فصيحا فليشكر الله وليدعو لنا بخير .

 

تنبيهات مهمة : الاول: بخصوص مسالة الحركة في النـــهار أفضل أم في الليل

فهذا ينطبق على من يريد أن يسافر أو في بدء الأعمال فيحسب لنهار نصف ساعات الوم وكذا الليل

ثانيا: كم هي المدة

فاذا خرج الجواب اسبوعان فيضاف لهما اسبوع اي يضاف نصف المدة مع المجموع فاذا قلنا سنتان نعطيهن سنة اخرى واذا قلنا يومان نعطيهن يوما اخر فيكونن ثلاثة ايام

ثالثا : بخصوص مسالة السارق فإذا عرفت أن السارق حاضر بين المتهمين وأردت استخراجه ومعرفته من بينهم فاقسم أسماء المتهمين إلى قسمين يمين وشمال وخذ من القرعة القسم الذي يكون المتهم فيه ثم أقسم ذلك القسم إلى نصفين يمين وشمال وخذ من القرعة القسم الذي يكون فيه السارق وكرر العمل حتى تنحصر القسمة على شخص واحد فيكون هو السارق.

كما لابد من تنبيه مهم يبرئ ذمتنا امام الله كون هذه الاستخارة او القرعة او مثيلاتها لا يعتد بها لكشف الامور اذ هي ظنية فلا تعتبر دليلا شرعيا او حكميا يترتب عليه امر شديد الخطورة او يثير الظن بالناس فكما بينا انما هي تظهر حدس الانسان وفق لطافته اذا التزم بالشروط المطلوبة منه

ومن الشروط

1 . لا ياخذ الاستخارة وهو مشغول البال او مرجحا لأحد الطرفين في ذهنه على الاخر فهنا الايحاء سيؤثر سالبا اذ لابد الى الانتباه وقد نوهنا لذلك في الاعلى

2 . اذا اراد ان ياخذ على نفس الحاجة لابد ان ينتظر اياما كي تتجلى الامور وتتبلور بداخله ثم يعود مرة اخرى

 

خاص لشبكة الحكمة وباشراف الشيخ ابو شمس المحسن

Comments

comments